مذكرة تفاهم بين حديقة القرآن النباتية ومؤسسة الثقافة الإسلامية

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

مذكرة تفاهم بين حديقة القرآن النباتية ومؤسسة الثقافة الإسلامية

تاريخ الإصدار:
٢٦ ديسمبر ٢٠١٧
وقَّعت حديقة القرآن النباتية، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، مذكرة تفاهم مع مؤسسة الثقافة الإسلامية في إسبانيا، للتعاون وجلب معرض الحديقة الأندلسية إلى قطر، حيث سيقام المعرض في قرية كتارا الثقافية خلال شهر أبريل المقبل.
null
وتقيم مؤسسة الثقافة الإسلامية معرض الحديقة الأندلسية تعبيراً عن التعايش السلمي بين الثقافات المختلفة واحترام البيئة والتراث التاريخي، من خلال أحد أقرب الجوانب في الحياة اليومية للناس: الطبيعة والحدائق. وقد قام المعرض بجولة ناجحة في العديد من البلدان، على غرار إسبانيا والمغرب ولبنان وسوريا والمملكة العربية السعودية والكويت.

ومن أجل توطيد الشراكة، دعت حديقة القرآن النباتية السيدة إنكارنا جوتيريز، الأمين العام لمؤسسة الثقافة الإسلامية إلى الدوحة، للاجتماع مع السيدة فاطمة صالح الخليفي، مدير حديقة القرآن النباتية، والتوقيع على مذكرة التفاهم بتاريخ 20 ديسمبر لتعزيز التعاون المتبادل بين الطرفين.

وقالت السيدة فاطمة صالح الخليفي: "إنه لمن دواعي سروري أن أوقع مذكرة تفاهم مع مؤسسة الثقافة الإسلامية، ومن المفيد لكلا الجانبين أن يتكاتفا ويتعاونا معاً لرعاية ثقافتنا الإسلامية. ويبرز هذا المعرض أهمية الحدائق في الإسلام، ومدى اهتمام المسلمين بها، وذلك من خلال عرض بعض الأدوات التي استخدمها المسلمون في الأندلس للزراعة، والتحفيز على الاعتناء بها عنايةً بثقافتنا الأصيلة."

ورافقت الخليفي السيدة غوتيريز في زيارة إلى مشتل مؤسسة قطر، ومكتبة قطر الوطنية، وكلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة، ومتحف الفن الإسلامي، وكتارا. وفي أعقاب هذه الزيارة، صرّحت السيدة جوتيريز قائلةً: "حققت دولة قطر تطوراً كبيراً وأصبحت من الدول الرائدة عالمياً في المجال التعليمي، ونحن نطمح إلى أن نعرض عمق الحضارة والثقافة الإسلامية ومدى تطور المسلمين في الأندلس."

وتجدر الإشارة إلى أن حديقة القرآن النباتية عضو فعال، منذ أغسطس 2015، في شبكة ميدوميد الدولية للتعاون الإنمائي، التي تأسست في عام 2009 من قِبل مؤسسة الثقافة الإسلامية في إسبانيا. وتهدف ميدوميد إلى الحفاظ على التنوع البيولوجي والتراث الطبيعي والثقافي في البلدان ذات الأغلبية المسلمة بمنطقة البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط.

وتتميز مؤسسة الثقافة الإسلامية بأنها منظمة إسبانية علمية وثقافية غير حكومية وغير ربحية، مسجلة لدى وزارة الثقافة الإسبانية بهدف حماية المؤسسات الثقافية. وتسعى المؤسسة إلى إظهار إنجازات الثقافة والحضارة الإسلامية ليس فقط من وجهة النظر التاريخية، ولكن أيضًا لمواجهة التحديات في الحاضر والمستقبل. وعملت مؤسسة الثقافة الإسلامية، على مدار تاريخها، جنباً إلى جنب مع عدد كبير من المؤسسات الإسبانية والدولية.