جامعة حمد بن خليفة توقع اتفاقية مع جامعة صباح الدين زعيم بإسطنبول

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

جامعة حمد بن خليفة توقع اتفاقية مع جامعة صباح الدين زعيم بإسطنبول

تاريخ الإصدار:
٠٩ أكتوبر ٢٠١٧
وقعت كلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة اتفاقية مع جامعة صباح الدين زعيم بإسطنبول، وذلك ضمن فعاليات مؤتمر جامعة صباح الدين زعيم الدولي عن الأمة الإسلامية، الذي انعقد في إسطنبول يوم 8 أكتوبر.
null
ووقع كل من الدكتور أحمد مجاهد عمر حسنه، رئيس جامعة حمد بن خليفة، والدكتور محمد بولوت، رئيس جامعة صباح الدين زعيم بإسطنبول، هذه الاتفاقية التي تؤسس شراكة مدتها 4 سنوات بين الجامعتين، بهدف تعزيز آفاق التعاون على مستوى الدراسات العليا، مع التركيز على برامج الماجستير في التمويل الدولي والبنوك المراسلة، وبرامج الاقتصاد الإسلامي والقانون، فضلاً عن برامج الدكتوراه في الاقتصاد الإسلامي والتمويل الدولي، والاقتصاد الإسلامي والقانون. وجرى توقيع الاتفاقية بحضور الدكتور عماد الدين شاهين، عميد كلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة، إلى جانب نخبة من كبار المسؤولين من الجامعتين.

وفي تعليقه على الاتفاقية، قال الدكتور أحمد مجاهد عمر حسنه: "تجسّد هذه الشراكة حجم التعاون الوثيق بين دولة قطر وتركيا ومساعيهما الكبيرة نحو تطوير المجتمعات الإسلامية. نحن حريصون على أن تكون أجيالنا المقبلة من القيادات العالمية على أتمّ الاستعداد لمعالجة القضايا الكبرى في المنطقة العربية والإسلامية، الأمر الذي سيترك أثرًا إيجابيًا ملموساً على اقتصادنا".

وستسمح الاتفاقية بتبادل الطلاب، وبشكل خاص طلاب برامج العلوم الإسلامية والاقتصاد والتمويل الإسلامي، والمعلومات، والمواد الأكاديمية، بين الجامعتين. وسيستفيد الطلاب الزائرون أيضًا من تحسين مهاراتهم في اللغتين العربية والتركية خلال رحلاتهم الأكاديمية.

ومن جانبه، قال الدكتور محمد بولوت: "هدفنا الأساسي هو تطوير مجالات الدراسات والبحوث الإسلامية، والتي حققت فيها جامعة حمد بن خليفة تقدمًا لافتًا، مما يجعلها الشريك الاستراتيجي الأنسب لجامعتنا. نحن نتطلع قدمًا لتبادل المعلومات والأفكار والمشاريع البحثية المشتركة، وإلى العمل معًا من أجل تحقيق نمو مشترك لكلتا المؤسستين".
وفي إطار مهمتها الرامية لإحداث التغيير الإيجابي، تسعى جامعة حمد بن خليفة إلى توفير تجربة أكاديمية غنية ونظام بحثي مبتكر لمجتمعها. ومن خلال هذه الاتفاقية، سيركز الطرفان على مشاريع بحثية مشتركة، وتحديدًا مشروع الأجور النقدية العثمانية الأوروبية. كما ستنظم الجامعتان زيارات للباحثين من كلتا المؤسستين لإجراء البحوث في مجالي التمويل والاقتصاد الإسلامي.

وبدوره، قال الدكتور عماد الدين شاهين: "تتمتع كلية الدراسات الإسلامية التابعة لجامعة حمد بن خليفة بمكانة ريادية في طليعة الدراسات الإسلامية المعاصرة في المنطقة، حيث تسهم في النهوض بمشاركة المعرفة والقيادة الفكرية في هذا المجال. وسوف تسهم الشراكة مع جامعة صباح الدين زعيم بإسطنبول، التي تعتبر من المراكز الأكاديمية المرموقة، في إثراء خبرات الطلاب والباحثين من كلتا الجامعتين، وهي تؤكد على التزامنا بتوحيد العلماء وقادة الفكر من جميع أنحاء العالم من أجل تعزيز برامجنا".

لمزيد من المعلومات عن جامعة حمد بن خليفة وكلياتها وبرامجها المختلفة، يمكنكم زيارة: hbku.edu.qa.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.