إلهام الطلاب لتطوير مهارات بحثيّة متخصّصة

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

إلهام الطلاب لتطوير مهارات بحثيّة متخصّصة

تاريخ الإصدار:
١٣ يونيو ٢٠١٦
أطلقت جامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسّسة قطر، مؤخرًا برامجها للتدريب الصيفي لهذا العام في معاهد البحوث الثلاثة التابعة لها. وتهدف هذه البرامج إلى المساعدة في بناء القدرات البحثيّة الوطنيّة، وجذب الطلاب لدراسة العلوم، ومنح المتدربين الفرصة للتعلم مباشرة من المختصين في القطاع، والعمل على مشاريع بحثيّة مبتكرة.
null
ويُوفر برنامج التدريب في معهد قطر لبحوث الطبّ الحيويّ لطلاب المرحلة الجامعيّة المتميزين والمهتمين بالعلوم البيولوجية والطبيّة الحيويّة فرصة تدريب بحثيّ مكثف. وسيكتسب المتدربون خبرة عمليّة في البحوث المخبرية تحت إشراف علماء مرموقين من المعهد، وسيتمكنون من اختيار مشاريع تتناول مجالات مرض السكري، والسرطان، وبحوث الخلايا الجذعية، والاضطرابات العصبيّة.

وقد تم قبول تسعة متدربين من بينهم أربعة مواطنين قطريّين في برنامج التدريب في معهد قطر لبحوث الطبّ الحيويّ لهذا العام. وفضلًا عن اكتساب خبرة في البحوث، حظي المتدربون بفرصة المشاركة في سلسلة من الأنشطة والندوات وورش العمل التي ينظمها معهد جامعة حمد بن خليفة حول مواضيع، مثل: أخلاقيات العمل البحثي، وتخطيط المستقبل المهني، وتحضير العروض التقديميّة البحثيّة.
QBRI Internship 2.jpg
وفي إطار سعيه لإثراء التجربة المخبرية بالمصادر البحثيّة المتعددة المتوفرة في قطر، تعاون المعهد أيضًا مع مكتبة قطر الوطنية خلال هذا العام؛ من أجل تنظيم برنامج خاص للمتدربين مدته يوم واحد. ويشهد برنامج التدريب الصيفي الذي ينظمه معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة التابع لجامعة حمد بن خليفة هذا العام مشاركة ستة طلاب. وتم تخصيص مشرف بحثي لكل واحد من الطلاب لمساعدتهم على تطوير خطة تدريبية شخصية تلائم اهتماماتهم البحثية المتخصصة وخلفيتهم التعليمية. وقد تعرّف المتدرّبون على عمل المعهد في مواجهة التحديات الكبرى في مجال أمن المياه والطاقة في الدولة، وحصلوا على فرصة العمل على باقة متنوعة من المشاريع.

وفي هذا الخصوص قال ناصر الدين الدهيبي، زميل برنامج قطر للريادة في العلوم وأحد المتدربين في البرنامج:"انضممت إلى برنامج التدريب بهدف تطوير مهاراتي كباحث، وقد استمتعت بالعمل مع علماء معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة المشهورين على مستوى العالم، والتعلم من خبراتهم الواسعة".

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا