جامعة حمد بن خليفة للنشر تنظم ورشة عمل مشتركة مع نيتشر ماستركلاسيز

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

جامعة حمد بن خليفة للنشر تنظم ورشة عمل مشتركة مع نيتشر ماستركلاسيز

تاريخ الإصدار:
١٣ مايو ٢٠١٧
نظمت دار جامعة حمد بن خليفة للنشر بالتعاون مع نيتشر ماستركلاسيز، وهي إحدى الخدمات التي تقدمها نيتشر للأبحاث، ورشة عمل حول مبادئ نشر الأوراق البحثية المتميزة، وذلك يوم الخميس الماضي في مركز الطلاب بجامعة حمد بن خليفة.
HBKU-logo.jpg
حققت هذه الفعالية إقبالا واسعا عليها في أوساط الباحثين المحليين، وتمثل إحدى المبادرات الموجهة للباحثين في قطر والتي تهدف من خلالها دار جامعة حمد بن خليفة للنشر إلى تعزيز إسهامات البحوث في تبادل المعلومات حول العالم ونشرها على المستويين المحلي والعالمي. ويأتي تنظيم الدار لهذه الفعالية في إطار التزامها بالمساعدة في تطوير المشهد الأكاديمي والبحثي على مستوى قطر والمنطقة.

وفي تعليقه على هذه الورشة، قال الدكتور الوليد الخاجة، محرر أول في دار جامعة حمد بن خليفة للنشر: "إنّ دار جامعة حمد بن خليفة للنشر تستهدف بهذه الورشة دعم قدرات الباحثين المحليين وتزويدهم بالمعرفة التي يحتاجونها كي يتمكنوا من نشر أعمالهم عبر دار نشر عالمية المستوى ترتكز إلى أفضل الممارسات العالمية وتتبنى قيم التميز والابتكار. ولا شك أن شراكتنا مع نيتشر تمثل تجسيداً حياً لمعاييرنا العالية والتزامنا بجلب أفضل الموارد المتوفرة في العالم ووضعها بين يديّ الباحثين المحليين في قطر".

وتستهدف ورشة العمل التي استمرت يوماً كاملاً الباحثين ممن هم بصدد البدء في نشر أعمالهم في الدوريات العلمية. وقد ركزت على عملية الكتابة وما يجب أن يتم إدراجه في كل قسم من أقسام الورقة البحثية حيث قام المشاركون بوضع الاستراتيجيات الخاصة بتنظيم وتحرير المخطوطات، وتحسين طريقة عرض الأرقام وتدرّبوا على كيفية وضع كل ذلك موضع التنفيذ. ومن خلال الأمثلة التي قدمها المشاركون، قام المحرران بعملية "تحرير مباشرة" عبر التطبيق على أحد الملخصات التي قدمها المشاركون.

وقد تولى الدكتور بيب باميس، رئيس تحرير نيتشر بيوميديكال إنجينيرينج، والدكتورة أليسون ستودارت، رئيس تحرير نيتشر ريفيو ماتريالز، وهما يمتلكان معاً خبرة تحريرية تربو على 20 عاماً، إدارة ورشة العمل التي ضمّت 30 مشاركاً تقريباً وحظيت بتفاعل إيجابي كبير من المشاركين. وعلّقت الدكتورة ستودارت بقولها: "نحن نقيس مدى نجاح الفعالية بمدى اندماج المشاركين وتفاعلهم، وما إذا كانوا قد اكتسبوا أي معرفة عملية قيمّة من الجلسة التدريبية. وفي نهاية الأمر، فإننا عندما نعمل مع مؤسسة مثل دار جامعة حمد بن خليفة للنشر فإننا نسعى إلى دعم عملية إنتاج الأبحاث القيّمة."

ونوّهت الدكتورة ستودارت بالتفاعل الإيجابي الذي أظهره المشاركون خلال الورشة، قائلة: "لقد كان المشاركون حريصين على الخروج من الورشة بأقصى قدر من الفائدة، وأثاروا إعجابي وإعجاب الدكتور بيب باميس بأسئلتهم الذكية وتعليقاتهم الواعية التي يطرحونها. وقد لمسنا لديهم قدراً معقولاً من الفهم لعالم النشر مما جعل من السهل علينا الخوض في مسائل أكثر تعقيداً، مثل تحكيم النظراء مزدوج التعمية."