الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي يركز على تأثير البحث العلمي على المجتمع

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي يركز على تأثير البحث العلمي على المجتمع

تاريخ الإصدار:
٠٣ يوليو ٢٠١٧
 توجه الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي إلى العالم، حيث اجتمع في الدوحة المهتمون والعاملون في قطاع البحث العلمي بالدولة وشركاؤهم ونظراؤهم في المؤسسات البحثية العالمية عبر شبكة الانترنت، وذلك خلال المنتدى السنوي التاسع للبحوث، الذي نظمه الصندوق في مركز قطر الوطني للمؤتمرات. وأُعلن في المنتدى عن منح تمويلية لـ85 مشروعاً بحثياً تعالج أهم التحديات العلمية في قطر من خلال برنامج الاولويات الوطنية للبحث العلمي، كما كشف المنتدى عن مجموعة من المستفيدين من المنح الأخرى في إطار بعض برامج الصندوق المشتركة.
null

ووصف الدكتور حمد الإبراهيم، نائب الرئيس التنفيذي لقطاع البحوث والتطوير بمؤسسة قطر، برنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي في عامه العاشر بأنه "نجاح باهر"، كما أوضح في ملاحظاته الافتتاحية قائلاً: "لقد قدّمنا هذا العام مفهوم التمويل المشترك وتشجيع المساهمات بين المتعاونين وأصحاب الشأن، ويضمن هذا التعاون أن يلعب القطاع الصناعي والخاص دورهما في تحقيق أولويات قطر". كما أوضح كيفية تركيز المشاريع التي يدعمها البرنامج على زيادة فعالية استخدام الموارد.

وأوضح العرض الذي قدمه الدكتور عبد الستار الطائي، المدير التنفيذي للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، عضو مؤسسة قطر، الذي كان عنوانه "الطريق إلى التأثير"، أهمية المشاريع التي يمولها برنامج الاولويات الوطنية للبحث العلمي والتي تؤدي إلى نتائج بحثية مهمة، وقال: "بصفة الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي وكالة التمويل المتخصصة في قطر، فإن التزامه بإعداد قوة عمل بحثية متنوعة على الصعيد العالمي قد شهد زيادة في الابتكارات، وكذلك التقارير والنشرات العلمية، التي لا تتماشى مع استراتيجية قطر الوطنية للبحوث فحسب، بل تُظهر أيضاً إمكانيات تسويق مخرجات البحوث عالمياً وتحويلها الى منتجات". وأضاف قائلاً: "قام الصندوق ببناء إطار محوري بشكل تدريجي لتنويع اقتصاد البلاد، بواسطة دمج البحوث  مع التعليم، وبناء القدرات من خلال مجموعة متنوعة من برامج الدعم، كما أنه ينتقل نحو نموذج اقتصادي أكثر استدامة لا يعتمد على النفط والغاز".
null
وللمرة الرابعة على التوالي، قُدمت جائزة أفضل مكتب أبحاث هذه السنة إلى جامعة تكساس إي أند إم في قطر، وهي جامعة شريكة لمؤسسة قطر، فضلاً عن جامعة قطر، وويل كورنيل للطب – قطر، وأعلنت النتيجة السيدة ريهام ضاهر، مدير إدارة المنح. وترأست السيدة نور المريخي، نائب المدير التنفيذي ومدير البرامج في الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، توزيع المنح لبرنامج المسار نحو الطب الشخصي وبرنامج أسرة، قبل الإعلان عن منح الدورة العاشرة لبرنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي.


ولقد استفادت من الدعم المقدم من خلال الدورة العاشرة لبرنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي كل من سبيتار (اقتراح منحة واحدة)، وجامعة كارنيجي ميلون في قطر (4)؛ وجامعة شمال الأطلنطي - قطر (2)؛ ومعهد الدوحة للدراسات العليا (2)؛ ومنظمة الخليج للأبحاث والتنمية (1)؛ وجامعة حمد بن خليفة (8)؛ ومؤسسة حمد الطبية (4)؛ ووزارة الصحة العامة (1)؛ وجامعة نورثويسترن في قطر (1)؛ وجامعة قطر (29)؛ وجامعة تكساس إي أند إم في قطر (١٩)، وويل كورنيل للطب - قطر (5).

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا