خمس باحثات يكملن البرنامج التدريبي في بحوث الطب الحيوي

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

خمس باحثات يكملن البرنامج التدريبي في بحوث الطب الحيوي

تاريخ الإصدار:
٠٧ أغسطس ٢٠١٧
أكملت خمس باحثات طموحات مؤخراً البرنامج التدريبي في بحوث الطب الحيوي للمواطنين القطريين الذي تنظمه وايل كورنيل للطب – قطر للسنة السابعة على التوالي، وقطعن بذلك شوطاً مهماً نحو الالتحاق بمهن واسعة الآفاق في عالم البحوث العلمية. وأقامت وايل كورنيل للطب - قطر حفلاً لتكريم الباحثات وتسليمهن شهادات التخرج من البرنامج المذكور.
null
وقد أمضت الباحثات ستة أشهر في وايل كورنيل للطب – قطر، إذ يبدأ البرنامج في شهر يناير ويستمر حتى شهر يوليو من كل عام، عملن خلالها جنباً إلى جنب مع عدد من الباحثين العلماء والأطباء المعروفين عالمياً بإنجازاتهم وبحوثهم، وتدرّبن في مختبرات الكلية المضاهية لأفضل المختبرات العالمية. والباحثات هنّ: خلود النجدي (شهادة في الهندسة الكيميائية من جامعة تكساس أيه أند أم في قطر) فاطمة الدسم وأمل سيف وشيخة العبد الجبار (شهادة في العلوم الحيوية الطبية من جامعة قطر)، وضحة المري (شهادة في العلوم البيولوجية من جامعة كارنيجي ميلون في قطر).

وبالإضافة إلى اكتساب مجموعة متكاملة من القدرات البحثية شملت المهارات العملية في المختبرات العلمية وأصول إجراء البحوث الإكلينيكية والإلمام بمفاهيم إدارة البحوث، اكتسبت الباحثات المتدربات خبرات عملية مباشرة في بحوث الطب الحيوي إذ أسهمن في الدراسات العلمية قيد التنفيذ في وايل كورنيل للطب - قطر.

وأشاد الدكتور خالد مشاقة، العميد المشارك لشؤون البحوث في وايل كورنيل للطب - قطر، بالباحثات المشاركات في دورة هذا العام، وقال: "أودّ الثناء على الباحثات الشابات لمثابرتهن وحماسهن ومهاراتهن طوال الفترة التي أمضينها في الكلية. وبفضل البرنامج التدريبي في بحوث الطب الحيوي للمواطنين القطريين، اكتسبن المهارات الأساسية والخبرات الجوهرية التي تؤهلهن كباحثات متميزات في صفوف الجيل الجديد من الباحثين والمبتكرين في قطر، وتجعلهن في الوقت نفسه مساهمات بارزات في قطاع البحث والتطوير المزدهر من اقتصاد قطر نحو تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، لا سيما ما يتعلق بإرساء دعائم اقتصاد المعرفة".

انطلق البرنامج التدريبي في بحوث الطب الحيوي للمواطنين القطريين في عام 2011 حيث مهّد الطريق أمام 33 خريجاً وخريجة نحو مهن واعدة في عالم البحوث العلمية. وقد وسّع البرنامج هذا العام علاقته المتينة ببرنامج مركز السدرة للطب والبحوث لتطوير المواطنين القطريين باستضافة متدربتين كمشاركتين متفرغتين في البرنامج، إلى جانب أربع متدربات أخريات شاركن في الجوانب التوجيهية من البرنامج. ويسهم مثل هذا التعاون الوثيق في ما بين مختلف المؤسسات المعنية ببحوث الطب الحيوي إسهاماً واسعاً في إعداد الجيل القادم من الباحثين.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.