أكاديميّة العوسج تكرّم خريجي دفعة 2017

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

أكاديميّة العوسج تكرّم خريجي دفعة 2017

تاريخ الإصدار:
٢٧ مايو ٢٠١٧
احتفت أكاديميّة العوسج، إحدى مدارس مؤسسة قطر العاملة تحت مظلة التعليم ما قبل الجامعّي، بتخريج الدفعة الحادية عشر من طلاب الأكاديمية، خلال حفل رسمي أقيم يوم الخميس الماضي على مسرح الأكاديميّة بالمدينة التعليمية.
null
وكرمت الأكاديميّة خلال هذا الحفل 22 طالبًا من الخريجين، بحضور السيد فهد تركي السبيعي، رئيس مجلس إدارة الأكاديميّة؛ والسيدة هنادي منصور الخاطر، مديرة إدارة التربية الخاصة ورعاية الموهوبين، مكتب وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية، والسيدة بثينة علي النعيمي، رئيس التعليم ما قبل الجامعّي بمؤسسة قطر، وعدد من مسؤولي مؤسسة قطر، وأعضاء الفريق الإداري، وأولياء الأمور.

وبهذه المناسبة، صرّحت السيدة النعيمي، قائلة: "يحقُّ لنا اليوم أنْ نفرحَ بمناسبة تخريج الفوج الحادي عشر من طلاب أكاديمية العوسج. فبالعزيمة القويّة، والمُجازفةِ المبنيّـةِ على الوعي العلميّ، والنّظرة المستقبلية المدروسة، بات طلابنا اليوم مستعدين لخوض تجربة علمية جديدة وإتمام مسيرة التعليم الجامعّي".
Image 2.jpg
وأضافت: "إننا في التعليم ما قبل الجامعي نسعى دائماً لتأمين برامج تعليمية ذات جودة عالية، ترتقي بتعليم طلابنا وتطورهم، ليكونوا أفراد متميزين في مجتمعهم، وقادرين على بناء مستقبل وطنهم."

وخلال كلمته، أثنى الدكتور دون فرانسيس، مدير أكاديميّة العوسج، على جهود وإصرار أسرة الأكاديميّة للارتقاء بالطلاب الى هذه المرحلة الناجحة في حياتهم، قائلاَ: "لا يفوتني في هذا المقام أن أعبر لكم عن امتناني لأسرة أكاديمية العوسج: الآباء، والأمهات، والأشقاء، والمعلمين، والموظفين، ذلك الفريق الرائع الذي لم يضن بساعات لا تحصى ومجهود لا يضاهى للوصول بكل خريج إلى لحظة النجاح التي نحتفي بها الآن. نحن في العوسج عائلة حقيقية، تعمل على إيصال رسالتها الفريدة بإطلاق طاقات التعلم لدى كل طالب".

ومن جانبه، ركز ضيف الشرف في هذا الحفل، السيد علي محمد الشعبي، منسق مناهج أول، مكتب التعليم ما قبل الجامعيّ، على أهمية التزام ومثابرة الخريجين لبناء مستقبلهم قائلاً: "إن التطور والإنجازات لا يأتيان من فراغ، ومن دون تخطيط وسهر وتعب وتضحيات. إن معرفة الذات، وتحديد جوانب القوة والضعف، واكتشاف القدرات الكامنة، وتوظيفها من أجل بلوغ الغايات، هو منهج النجاح في الحياة."

بعدها، ألقى الطالب جاسم عبد الرحمن آل ثاني كلمة الخريجين، مستحضرًا ذكرياته مع زملائه الخريجين، والعقبات التي واجهوها، مؤكدًا أن الرحلة لا تنتهي هنا "بغض النظر عن الطريق الذي سنأخذه، أو ما سنقوم بفعله، سنواجه التحديات. أطلب من كل واحد منكم، ومن نفسي، مواجهة تلك التحديات مباشرةً وبقلب مفتوح. لا يكفي مجرد المحاولة للحصول على الحياة البسيطة التي لا تغير العالم. عليكم محاولة التفوق في كل ما تفعلونه، سواء كان كبيراً أو صغيرًا".

وبعد إعلان أسماء الخريجين، قام السيد فهد تركي السبيعي، رئيس مجلس إدارة الأكاديميّة، والدكتور دون فرانسيس، مدير الأكاديميّة، والسيد فرانك اسبوسيتو، مدير المدرسة الثانوية، بتسليم الشهادات والهدايا.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.